+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 19

الموضوع: ظاهرة العنف لدى طلاب المدارس

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    133

    افتراضي ظاهرة العنف لدى طلاب المدارس

    عملية التربية و التعليم في جميع أنحاء العالم هي عمليه تفاعليه بين مجموعة من العناصر كلها تؤثر في سلوك
    الطالب(منهج _ الأسرة _بناء المدرسة_ المعلم _ البيئة المحيطة)
    وكل هذه العناصر تؤثر إيجابا و سلبا في شخصية الطالب و لهذا عندما نريد آن نقيم أي جانب من جوانب المحيطة بالمدرسة فلا بد آن نهتم بجميع العناصر المتفاعلة المركبة للبيئة المدرسية .
    و ظاهرة العنف المدرسي هي أحدى الظواهر الشائعة في المدارس الابتدائية والمتوسطة والثانوية بنسب مختلفة و أشكال متعددة لكنها ترجع إلى أسباب مشتركه أهمها :
    1_ الجوانب البيئية:
    تؤثر البيئة في سلوك الفرد تأثيرا مطرداً فكلما كانت البيئة عنيفة فان طلاب ألمدرسه يتطبعون بنفس الطباع لان البيئة تعتبر العنف في هذه الحالة سلوكا سويا مسموح به .
    2_ الجوانب الأسرية:
    • أ ) ضعف إرادة الاسره ويتمثل هذا العنصر في مستوى الثقافة والتعليم لدى رب الاسره فإذا كان مستوى التعليم والثقافة متدنية لديه فأنه غالبا ما تغيب عن إدارته للآسرة الخيارات المتعددة في توجيه أفراد الاسره ويغيب الحوار والتفاهم ويحتل عنصر التسلط والتعنيف مما ينعكس ذلك على أفراد الاسره فتجد اللغة السائد
    لديهم العدوانية وذلك من خلال تفريع التعنيف والإحباط الواقع عليهم .
    ب) ضعف مراقبة أولياء الأمور لأبنائهم في اختيار اصطحابهم فيقع الطالب في دائرة الشللية والتحالفات مما يعزز عندهم بعض السلوكيات والتصرفات الغير مرغوب فيها .
    3_الجوانب المدرسية:
    وهنا تلعب المدرسة في الحد من هذه الظاهرة أو زيادتها وذلك من خلال استخدام الأساليب والسلوكيات المقدمة للطالب من قبل المعلمين
    فكلما أكثر المعلم من تقريع الطالب المتأخر دراسيا كلما زاد درجات الإحباط عند الطالب فيتوالد العنف لديه شيئا فشيئا لان الإحباط الدافع الكبير وراء العنف .فنجد الطالب المحبط والمقرع يبحث عن زميل له يصب غضبه عليه .
    كما يجب مراعاة الطالب في عدم أعطائه متطلبات اكبر من قدراته وإمكانيته ومراعاة الفرد في الفروق والقدرات لديهم وتوزيع الأسئلة عليهم بناء على تلك الفروق حتى يتمكن المعلم من امتصاص حالات الاحتقان والامتعاض عند الطلاب محدودي القدرات كما ينبغي للمعلم توسيع دائرة الحوار مع طلابه لان استخدام لغة التهديد تساهم مساهمه كبيره في صنع أجواء متوترة قد تقود إلى العنف بين طلاب المدرسة بشكل دائم .
    4_الجوانب الإعلامية:
    يتغذى الطالب منذ صغره بوسائل إعلامية سواء في ألعابه أو في مواد الرسوم المتحركة قائمه على الصراع مما ينعكس على حياة الطالب سلبا فنجده يقلد ما يشاهده بنفس الطريقة فتنشأ لديه بوادر العدوانية اتجاه الأخر .
    العلاج لظاهرة العنف
    *الجوانب البيئة والأسرية:-
    1- إتاحة الفرصة للشباب للتعبير عن آراءهم وذلك من خلال إيجاد الأجواء المناسب لذلك في النوادي الرياضية أو الثقافية أو ممارسة الهوايات المختلفة.
    2 - إنشاء مراكز تساهم في تثقيف الاسره كمراكز البيوت السعيدة ومراكز الاستشارات العائلية وغيرها
    نحو تربيه سليمة بعيده عن أجواء التوترات المؤدي إلى التصادم المنعكس على علاقة الطالب بزملائه في المدرسة.
    3-على أولياء الأمور مساعدة الأبناء في اختيار أصحابهم بطريقه صحيحة.
    4-متابعة الأبناء فيما يتلقون من مواد إعلاميه قد تساهم في تفاقم العنف لديهم.
    معالجة العنف في المدارس:-
    كما يجب أن تساهم المدرسة في معالجة هذه الظاهرة بالطرق التالية:
    1-تعليم الطلاب الطرق الصحيحة في حل المشاكل مع زملائهم أو معلميهم.
    2-تكثيف الإرشاد الوقائي من قبل المعلمين اتجاه الطلاب وذلك بيان خطورة العنف والعدوانية عليهم.
    3-تعريف الطلاب باللوائح والأنظمة ألمتبعه داخل ألمدرسه حيال حالات العنف .
    4-تكثيف روح المتابعة من قبل المدرسة واخذ كل قضيه عنف بعين ألجديه ومعالجتها مع الأطراف.
    5- أشراك المجتمع المحيط بالمدرسة في حل قضايا العنف .
    هذا وكلنا أمل في صناعة مجتمع واع وامن يأمن فيه كل فرد على نفسه ليسود الخير والصلاح.
    [frame="9 80"]
    الحق يعلو ولا يعلى عليه
    [/frame]

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    المشاركات
    12,986

    افتراضي

    طرح رائع جيداً

    غبت كثيراً وعدت بالمفيد كعادتك ..

    لي عودة .

  3. #3

    افتراضي

    اخي الكريم المفيد.. موضوعك ممتاز جداً وقد تناول في فحواه الحاله من جميع جوانبه ..

    فقمت بالتطرق الى الداء والدواء في مجمل تفصيل النص كاملً..

    ان افتقار هذا العوامل واقصد فيها الحلول التي بادرت بطرحها تسبب في نشوء هذه التجاوزات او العنف

    في المدراس او في خارج المدرسة ...

    في مدارس ارامكو .. واقصد المدراس التابعة لشركة ارامكو والموجود في الظهران وليس المدارس المنتشرة في كافة بقاع القطيف التي ساهمت فيها شركة ارامكو بالتنفيذ ..

    يوجد لديهم برنامج رائع جداً .. ويسمى اشبال الفرسان .. هذه المجموعة الرائعة يشرف عليهم

    طاقم من المدرسين والمؤهلين من الاخصائيين والمشرفين .. وتتكون هذه المجموعة من عدد كبير

    من الطلاب .. حيث يلزمون بمشاركات فاعلة في المجتمع .. من خلالها يتم متباعة النشء او المراهق

    متابعة مستمرة وحث على التفاعل الايجابي في مجمتعة ..

    على سبيل المثال سوف ارد بلك بعض الامثلة من فعاليتهم ..

    1- القيام بزيارة المرضى وعمل برنامج ترفيهيه لهم

    2- عمل مسابقات مستمرة خارج فناء المدرسة .

    3- القيام بالمشاركة في اعمال تصب في خدمة المجتمع كالمحافظة على البيئه مثلاً . والامثلة كثيره .

    مع العلم انه يجبر كل طالب بالمشاركة في برنامج اشبال الفرسان بشكل اجباري .. حيث انه تعتبر هذه

    المشاركة جزء هام من تقييمه في المستوى الدراسي .

    اعتقد ان هذه الفعاليات كفيلة بان تساهم في تقويم سلوك الطلاب وخلق جوء رائع من خلاله تنعقد

    علاقات طيبة بين كافة الطلاب وتثري عليهم بالتعود على العمل الاجتماعي بعيداً على العنف
    الناس نيام فاذا ماتوا انتبهوا....

  4. #4

    افتراضي

    هل تؤمن بان كفاءة المدرس لها دور مؤثر تاثيرا مباشراً في المساهمة في مستوى الطالب ؟ سواء علمياً او سلوكياً ؟


    هل تعتقد بان الحديث عن هذه الظواهر تجج الطلاب ضد مدرسيهم ؟


    هل يحق لنا كاباء او اولياء امور الحديث والمحاورة في مدى كفاءة المدرس او خلافه ؟ كما يعتقد البعض

    بانه توجد خطوط حمراء لا يجب تجوازها لمن هم اقل شأن مثلي في المستوى التعليمي ؟

    هل الحديث يجدي نفعاُ في هكذا نقاشات ؟

    هل يعتبر هكذا انموذج من الحوارات . نوعاً من انواع الشخصنه ضد المدرس ؟


    هل يجب ان يكمم العوام من الناس افواهم عن الحديث عن المدرس او رجل الدين - ثمه لو بدرت منهم

    تجاوزات في حق مجتمعهم ؟


    المعذرة من طرح الاسئلة اخي المفيد فكلها تساؤلات تدور في مخيلة اباً لطالب .. ويعلم الله لا نقصد

    منها لا شخصنه ولا هربدة ضد كائن من كان .. نامل الاجابة والتفاعل ..
    الناس نيام فاذا ماتوا انتبهوا....

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    133

    افتراضي

    تحية طيبة للأخ الصقر الجارح
    اولا اشكرك على ثقتك الغالية لي

    اكيد المعلم ذات المعلومات الثرية والاساليب المتعددة المتمكن في ايصال مادته العلمية هو موطن ثقة الطلاب .أما المعلم الذي لايفقه شيئا في مادته فهو محط السخرية المبطنة والطالب اليوم غير الطالب بالأمس فهو قادر على التمييز بين المعلمين وقد يرسم شخصياتهم بصورة دقيقة لانه في موضع المراقب والمتابع والباحث .

    العلاقة بين المعلم والطلاب هي علاقة وثيقة وتبادلية فكلما استطاع المعلم ان يقترب بحذر من طلابه كلما استطاع ان يوصل ما يريد اليهم بكل سهولة ويسر و زاد حب الطلاب له والعكس صحيح .

    أما طرح الملاحظات والآراء على المعلم من قبل أولياء الامور فهذا من صحة العلاقة بين البيت والمدرسة وينبغى على المعلم عدم التحسس من ذلك فولي الامر شريك في العملية التربوية ومساهم في نجاحها .

    وأخيرا اقول المعلم الناجح هو الذي يفعل البيئة المحيطة بالمدرسة ويحاول توظيف الآراء الكثيرة والمفيدة من قبل أولياء الامور الى ما هو صالح الطلاب .
    التعديل الأخير تم بواسطة المفيد ; 01-06-2010 الساعة 05:29 PM
    [frame="9 80"]
    الحق يعلو ولا يعلى عليه
    [/frame]

  6. #6

    افتراضي

    نعم هكذا ... مشاركة نموذجية تستحق مني لك كلمة شكر ..وعرفان وهي قليلةً في حق تربوياً مثلك

    ولست بصدد المدح غير ان ما ذكرت كان بمثابة ماء زلال كي يرتوي منها عطشان اجهده الضما ...

    في صحراء قاحلة .. غابت عنها كل اسباب الحياة .. الا ما رحم ربي .. فطالما كنت انقب في ثراها

    المترامي الاطراف بين حين واخر .. علني اجد ما يروي عطشي ...

    فلما اجد فيها الا شيً من اثارً لخطواتً لاخوة يوسف ملطخةً بدماء كذب كادت ان تخفي الحقيقة

    بارك الله فيك
    التعديل الأخير تم بواسطة علي الجنبي ; 01-06-2010 الساعة 07:38 PM
    الناس نيام فاذا ماتوا انتبهوا....

  7. #7

    افتراضي

    شكراً لك أخي المفيد على هذا الطرح الرائع والمتكامل فقد أوردت كل الأسباب والعلاج

    وأود أن أنوه في حالة وجود عنف لدى طفل في الأسرة او في المدرسة يجب أن لاتهمل الحالة من غير

    عناية بل نتعامل معها كحالة مرضية لابد من علاجها وفوراً ...فالطفل العدواني إذا أهمل علاجه وترك

    على ماهو عليه سيتفاقم العدوان لديه ولن يتوقف عن أيذاء نفسه والأخرين من حوله وسيحمل عدوانه

    معه في اي مكان فقد يؤذي حتى أقرب الناس لديه وهم والديه ومدرسيه ,,ويتضاعف الموضوع الى أنه

    سيتسبب في خلق أطفال عدائيين يقتبسون منه السلوك فأخوانه في الأسرة وزملائه في المدرسة

    سيصيبهم الأذى الجسدي واللفظي وسيصابون بالأحباط مما يؤثر على سلوكهم ومسيرتهم السوية

    لذا أدعو أولياء الأمور ان يبادروا بالبحث عن أسباب العنف الظاهر على سلوك أبنائهم ويبادرو في علاجه

    من البداية منذ أول لفظ عدواني أو ضربة واحدة انمدت يده لشخص آخر ,,,وأنا ضد أن أدع هذا السلوك

    يتعالج لوحده مع الزمن بحجة أنه مازال صغيراً وسيتغير عندما يكبر فما نراه في أرض الواقع أن العدوانيين

    تكبر وتترعرع الصفة لديهم ويتأذى منهم مجتمعهم.

    كما أقترح على الجهة التربوية في المدرسة أن يكون بينها وبين العيادات السلوكية النفسية تواصل كبير

    وتحول كل حالة عنف الى أخصائي سلوكي ونفسي لمعالجتها فوراً وابلاغ الأهل بضرورة ذلك.

    أعتذر كثيراً على الإطالة فقد شدني الموضوع كثيراً لما أراه من تزايد هذا المرض وسط أطفال مجتمعنا

    حتى بتنا نخاف عليهم من أنفسهم وممن حولهم .

    أكرر شكري لك أخي المفيد وبارك الله فيك

  8. #8

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رفيدة مشاهدة المشاركة
    شكراً لك أخي المفيد على هذا الطرح الرائع والمتكامل فقد أوردت كل الأسباب والعلاج

    وأود أن أنوه في حالة وجود عنف لدى طفل في الأسرة او في المدرسة يجب أن لاتهمل الحالة من غير

    عناية بل نتعامل معها كحالة مرضية لابد من علاجها وفوراً ...فالطفل العدواني إذا أهمل علاجه وترك

    على ماهو عليه سيتفاقم العدوان لديه ولن يتوقف عن أيذاء نفسه والأخرين من حوله وسيحمل عدوانه

    معه في اي مكان فقد يؤذي حتى أقرب الناس لديه وهم والديه ومدرسيه ,,ويتضاعف الموضوع الى أنه

    سيتسبب في خلق أطفال عدائيين يقتبسون منه السلوك فأخوانه في الأسرة وزملائه في المدرسة

    سيصيبهم الأذى الجسدي واللفظي وسيصابون بالأحباط مما يؤثر على سلوكهم ومسيرتهم السوية

    لذا أدعو أولياء الأمور ان يبادروا بالبحث عن أسباب العنف الظاهر على سلوك أبنائهم ويبادرو في علاجه

    من البداية منذ أول لفظ عدواني أو ضربة واحدة انمدت يده لشخص آخر ,,,وأنا ضد أن أدع هذا السلوك

    يتعالج لوحده مع الزمن بحجة أنه مازال صغيراً وسيتغير عندما يكبر فما نراه في أرض الواقع أن العدوانيين

    تكبر وتترعرع الصفة لديهم ويتأذى منهم مجتمعهم.

    كما أقترح على الجهة التربوية في المدرسة أن يكون بينها وبين العيادات السلوكية النفسية تواصل كبير

    وتحول كل حالة عنف الى أخصائي سلوكي ونفسي لمعالجتها فوراً وابلاغ الأهل بضرورة ذلك.

    أعتذر كثيراً على الإطالة فقد شدني الموضوع كثيراً لما أراه من تزايد هذا المرض وسط أطفال مجتمعنا

    حتى بتنا نخاف عليهم من أنفسهم وممن حولهم .

    أكرر شكري لك أخي المفيد وبارك الله فيك
    بارك الله انا من المؤيدين لما ذكرتي قلباً وقالباً .. الله يعطيك العافية

    وهنا تكمن المفارقة عندما تطرح الاراء ممن لديهم الاختصاص سواء في المضمار النفسي او التربوي فترتسم فيها الاجابة الصحيحة والمقنعة .. فلماذا تغيب هذه الاصوات الرائعة اتمنى ان نشاهد منكم مشاركات مكثفة ليتم االاستفادة منهم بشكل مستمر
    الناس نيام فاذا ماتوا انتبهوا....

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    792

    افتراضي

    موضوع تربوي قيم يدرس قضية تربوية مهمه نعاني منها في المدارس وأتوقع أنها وصلت وبقوة لمدارس البنات بعد أن كنا نسمع عندها في مدارس الأولاد فقط لذلك كما ذكرت أستاذي الفاضل لابد من دراستها دراسة دقيقة وعدم أستخدام العنف مقابل لها من قبل المدرسين ومدراء المدارس مما يزيد في تفاقمها أنشاء الله لي عودة راح أذكر قصة واقعيه حصلت في المدرسة,,

  10. #10

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السيد هاشم مشاهدة المشاركة
    موضوع تربوي قيم يدرس قضية تربوية مهمه نعاني منها في المدارس وأتوقع أنها وصلت وبقوة لمدارس البنات بعد أن كنا نسمع عندها في مدارس الأولاد فقط لذلك كما ذكرت أستاذي الفاضل لابد من دراستها دراسة دقيقة وعدم أستخدام العنف مقابل لها من قبل المدرسين ومدراء المدارس مما يزيد في تفاقمها أنشاء الله لي عودة راح أذكر قصة واقعيه حصلت في المدرسة,,
    بانتظار القصة ي سيد هاشم والله يعطيك العافية بس انتبه لا تحط لينا قصص حصلة في الديرة وتورطنا بعد ترى مو ناقصين مشاكل . في ناس الله يهديهم كل شي يفهموه انهم مقصودين فيه .. اذا تقدر تجيب لينا قصة حصلت في مدرسة في بنجلاديش يكون احسن بعد ..
    الناس نيام فاذا ماتوا انتبهوا....

+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك